تقرير جديد : استنساخ القمع .. حرية التعبير في مصر والعالم العربي في عام 2013

للمستبدين ألف وجه ، وللقمع وجه واحد .
من نظام بشار الاسد إلى شعب ثار في وجهه و تهافت المتشددين على سوريا ،

ومن نظام على عبدالله صالح ، إلى خليفته المدعوم بنفس النظام و السعودية في اليمن ، ومن القذافي إلى ميلشيا القبائل والتشدد من جهة أخرى في ليبيا، ومن نظام مبارك إلى ورثته من المجلس العسكري وصولا الى نظام الاخوان الاقصائي حتى نظام اهدار العدالة للقاضي المعين عدلي منصور في مصر.

صراع محتد وعودة لل أو استنساخ للقمع إن في صور جديدة ، او عبر عودة نفس انظمة القمع في رداء مختلف.

الصحفيين والاعلاميين ونشطاء الانترنت ليسوا ناقلي خبر ومعلومة ورأي فقط ، بل هم طرفا في الصراع ، وهدفا في نفس الصراع ، ومؤججي الصراع في أماكن واوقات .
- من تقرير استنساخ القمع " حرية التعبير في مصر والعالم العربي 2013 " والذي اصدرته الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان منذ ايام .
لتحميل نسخة اليكترونية من التقرير: هنا