حقوقي .. كتيب مبسط عن حقوق الانسان

البوست ده مختلف شوية ... المرة دي هتكلم عن كتابي الجديد ( حقوقي )
حقوقي كتيب مبسط عن حقوق الانسان يحاول تسليط الضوء علي معني حقوق الانسان والقيم الرئيسية التي تحكمها بالاضافة الي اهمية دراسة هذه الحقوق وكيف تطورت منظومة حقوق الانسان تاريخيا كذلك يحتوي الكتب علي شرح لاليات حماية حقوق الانسان داخل مصر وطرق التواصل وطلب المساعدة من هذه الاليات .
الكتاب يصدر عن ضمن انشطة مبادرة حقوقي
وهي مبادرة شبابية تستهدف نشر ثقافة حقوق الانسان في قري محافظة سوهاج من خلال تنظيم بعض الفعاليات التي تناقش قيم ومبادئ حقوق الانسان وكذلك بعض المفاهيم المغلوطة المرتبطة بفكرة حقوق الانسان.
  حقوقي هي جزء من مشروع اوسع ينفذ في خمس دول عربية تحت اسم ( حقوق الانسان للشباب - مشاركة ) ويستهدف تمكين الشباب من لعب دول فاعل في نشر قيم حقوق الانسان في الدول العربية بشكل عام ودول الربيع العربي بشكل خاص .
يمكنك معرفة المزيد من المعلومات حول المبادرة من هنا :
https://www.facebook.com/myrights.sohag

والان مع الكتيب


كذلك يمكنك تحميل نسخة مجانية من الكتيب من هنا :
http://www.mediafire.com/download/d62f4efkq6narbx/حقوقي+2.pdf

خطيئة الانؤثة

لو قدر الله لي في يوم من الأيام أن أصبح أبا فانا أتمني من كل قلبي أن أنجب ذكرا وسأسهر طول التسعة أشهر – مدة حمل زوجتي –
ادعوا الله  أن لا تلد أنثي , لا يتعلق الأمر بحقد شخصي مني علي جنس النساء ولا احتقار لهن كل ما هنالك إني لا استطيع تحمل أن اجلب لهذا العالم مخلوقا بريئا ليتعذب طول حياته بجريمة لم يرتكبها أو قل خطيئة ووصمة عار سيحملها هذا المخلوق ما قدر الله له أن يعيش .
منذ خطواته الأولي في هذه الدنيا يدرك هذا المخلوق انه مختلف من قائمة الأوامر والنواهي الطويلة التي تقنص براءته وتحرمه من الاستمتاع بطفولته الذي ينعم بها المخلوق الآخر فقط لأنه ذكر وليس لأي أسباب آخري ومع مرور الأيام تتضح الأمور أكثر وتزيد القيود يوما بعد يوم قيوم علي اللبس .. علي طريقة المشي .. علي أسلوب الحديث وحتى علي طريقة الأكل إلي أخره ولو سأل هذه المخلوق يوما عن سر هذه المعاملة الخاصة سيجد الإجابة البديهية : لأنك أنثي ... هكذا فقط وكأن ( أنثي ) هذه الكلمة السحرية التي تفسر كل شيء وتتيح للآخرين حرمان هذا المخلوق من ابسط حقوقه الإنسانية التي ينعم بها الآخرين أو كأنها جريمة ارتكبها هو فصار ( أنثي )  لباقي حياته عقابا له  وتكتمل فصول المأساة حين يجد هذه المخلوق نفسه دائما موضع شك واتهام أن لم يكن بالتصريح فبالتلميح ,هو دائما المخطئ .. لو تحرش بها احد الأنذال فذلك لان طريقة لبسها مستفزة وليس لان البعيد حيوان ولو غازلها مدرس في مدرستها الثانوية فهذا لأنها سمحت له بذلك وشجعته وليس لان هذا الوغد يعاني من حالة مراهقة متأخرة , تظل الأمور هكذا إلي أن يقتنع هذا المخلوق بأنه مذنب بالفطرة ويجاهد للتكفير عن خطيئته التي ارتكبها في حق البشرية بكونه ( أنثي ) فتصبح الأنوثة عارا يتنصل منه ويحاول نفيه عن نفسه بكل السبل رغبتا في كسب رضا هذا المجتمع المريض لكن هيهات فقد اقنع هذه المجتمع ألذكوري نفسه منذ امد بعيد بأن هذه الكائن المكلل بذنب الأنوثة هو سبب كل الكوارث التي يعاني منها فمشكلة البطالة سببها أن النساء تركن البيوت ونزلن لسوق العمل فحصلوا علي الفرص المتاحة للسادة الرجال وهن كذلك سبب انتشار التحرش الجنسي والانفلات الأخلاقي التي تعاني منها شوارعنا بملابسهن المثيرة ومن المؤسف حقا أن احد الأحزاب السياسية المحسوبة علي الإسلام حينما قررت أن تواجه ظاهرة التحرش الجنسي قامت بحملة عنوانها ( احتَرمي .. لتحُترمي ) وما العجب في ذلك فهن سبب انهيار منظومة القيم التي تحكمنا بل هن أيضا سبب ظاهرة الغلاء وارتفاع الأسعار .... نعم انت لم تخطئ قراءة العبارة فقد انتشر في السنوات الاخيرة في الشوارع وعلي جدران وسائل المواصلات العامة  ملصق ملون بحجم كف يدك ليخبرك بتلك الحقيقة العبقرية .... رجاء لا تحدثني عن معدل التضخم الذي يتمدد بشراهة او عن الفساد والذمم الخربة وانهيار قيمة الجنية امام العملات الاجنبية ولا عن ازمة الغذاء العالمية فما قيمة كل هذا امام كارثة ان تكشف النساء شعورهن ؟
  صارت الامور حقا لا تطاق بانتشار الافكار الظلامية القادمة من الصحاري في ربوع مصر اولائك الذين يعانون عقدة تجاه كل ما مؤنث ويفرغون كبتهم السياسي والاجتماعي علي المخلوق الضعيف انسانيا واجتماعيا يقيمون الدنيا ويقعدوها لان فتاة مريضة بحب الظهور خلعت ملابسها علي النت ولا يحركون قيد أنملة لموت عشرات البشر في معتقلات الطغاة وانتهاك كافة الاعراف الإنسانية والقيم الدينية هم يصارعون في معركة ابدية ضد المرأة ليقنعوا انفسهم انهم ادوا ما عليهم تجاه المجتمع ولم يسكتوا عن كلمة الحق فكما تعلم الساكت عن الحق شيطان اخرس اما عن الحاكم الظالم فدعك منه الان فلتذهب الدولة كلها الي الجحيم ولنستمر نحن في معركتنا المتعلقة بشعر المرأة وصوتها ونزولها للشوارع واي جهاد اعظم من ذلك .
هذا مجتمع مريض ارتضي لنفسه دور القاضي والجلاد  فحكم علي هذا الكائن بأن يعيش مكللا بعار الخطيئة ونفذ فيه الحكم فصدقن إنهن سبب كل البلاء الذي نعاني منه .... بالله عليك كيف تريدني أن أشارك في هذه المهزلة وان اجلب لهذا المجتمع ( أنثي ) جديدة ليحملها نتيجة كبته وجهله وغطرسته ولتعش ما شاء الله لها أن تعيش تكفر عن خطيئة لا ذنب لها فيها , فرجاء لا تنزعج إذ رأيتني يوما أقف أمام كشك الولادة بأحد المستشفيات وأنا أدعو الله من كل قلبي هاتفا : يا رب ولد .
- نشرت هذه التدوينة في :
جريدة الشروق
مدونة نريد
بوابة المندرة
كتاب ( قصص من المحروسة )

المجلس القومي لحقوق الانسان

تقع المؤسسة الوطنية المتمثلة في المجلس القومي لحقوق الانسان في منزلة وسطى بين الحكومة والمنظمات غير الحكومية، ويتيح
لها ذلك دوراً بارزاً ففي تعزيز احترام حقوق الإنسان فهي بحكم طبيعتها كمؤسسات دولة تملك إمكانية الحوار والتفاوض مع الحكومات حول تذليل العقبات التي تعوق تفعيل حقوق الإنسان والنهوض بها، وفى المقابل فإن استقلاليتها عن أجهزة الحكم تتيح لها إمكانية التجذر في المجتمع والتواصل مع المنظمات غير الحكومية ودعم مطالبها في تعزيز احترام حقوق الإنسان وقد تم انشاء المجلس عام 2003 بصدور القانون رقم 94 لسنة 2003 والذي أنشئ المجلس كهيئة مستقلة تابعة لمجلس الشوري يضم عددا من اللجان النوعية ويختص بتعزيز مسيرة حقوق الانسان في مصر .

وقد وضعت الأمم المتحدة مجموعة من المعايير الدولية كمؤشر لاستقلال المؤسسات الوطنية وتعرف هذه المبادئ بـ "مبادئ باريس " والتي صدرت في 4 مارس/آذار 1994 واهم هذه المبادئ الاستقلال القانوني، والاستقلال المالي، واستقلال إجراءات التعيين والإقالة لأعضائها، وكفالة التعددية في التشكيل, ويخص المجلس القومي لحقوق الانسان بـ :

& نشر ثقافة حقوق الإنسان في المجتمع.

& تشجيع التصديق على الاتفاقيات الدولية لحماية حقوق الانسان وكفالة تنفيذها.

& العمل على ملائمة التشريعات الوطنية للمعايير الدولية لحقوق الانسان.

& تقدم المشورة للحكومة والبرلمان، وتصدر توصيات في كل ما من شأنه تعزيز احترام حقوق الإنسان من تشريعات أو إجراءات.

& تلقى شكاوى المواطنين ومتابعة التحقيق فيها والانتصاف لأصحابها.
- التواصل مع المجلس :

- الموقع الاليكتروني : http://www.nchregypt.org
- العنوان : 69 ش الجيزة - بجوار السفارة السعودية
- هاتف :
37624850   02
37624851   02  
37624958   02

- رقم الفاكس :
  37624852   02
- رقم هاتف (مكتب الشكاوى) :
 37610638   202

- رقم الفاكس (مكتب الشكاوى) :
37624229   02

* فرع سوهاج :
- العنوان :  داخل الإستاد الرياضي مدينة ناصر – سوهاج شرق .
- هاتف : 0934612668

* فرع بور سعيد :
- العنوان : ديوان عام المحافظة شارع 23 يوليو مبنى مديرية الامن القديم الدور الثالث
- هاتف : 01285573220                &                  01229035327

* فرع بني سويف :
- العنوان : شارع عبد السلام عارف - خلف مستشفى الكلى عمارات الإيمان ( عمارة البيئة  )
- هاتف : 0822366664

* فرع كفر الشيخ :
- العنوان : مبنى مركز الدراسات الوطنية بجوار معهد الخدمة الاجتماعية الدور الثاني
- هاتف : 0473222293

* فرع الإسماعيلية :
- العنوان : نادى النخيل بجوار محافظة الإسماعيلية .
- هاتف : 01009898235    &     01228208583 

اسئلة مشروعة حول حقوق الانسان ومنظمات المجتمع المدني

س1 : هل حقوق الانسان فكرة اجنبية نشأت في الدول الغربية ؟
الحقيقة ان حقوق الانسان اقدم بكثير من الحضارة الغربية ... فهي فكرة إنسانية ساهمت فيها كل الحضارات بلا استثناء وقد ذكرنا سابقا ان نشأة حقوق الانسان ارتبطت بظهور الدولة في بلاد اليونان وفي مصر وفي بلاد العراق القديمة قبل ان تحدث بها الأديان السماوية تطورات جوهرية .. تلك الديانات التي نزلت كلها ببلاد المشرق فلا يمكن ان تدعي حضارة ما او منطقة جغرافية من العالم انها صاحبة الفضل في تقديم فكرة حقوق الانسان للبشرية بل ان المعايير الدولية لحقوق الانسان التي نتحدث عندها الان غالبا ما نجد لها جزور في الحضارات القديمة والأديان السماوية فالحق في الكرامة والمساواة حق متأصل نادت به الديانة الإسلامية وقيم التسامح وقبول الاخرين مبادئ أساسية قامت عليها الديانة المسيحية وغيرها الكثير من الأفكار التي نجد لها جزور في أفكار بوذا وزرادشيت وغيرها من الديانات القديمة .

س2: هل حقوق الانسان زريعة للتدخل في الشئون الداخلية للدول؟

ان حقوق البشر اهم بكثير من ان تترك لأهواء حكام مجانين او دول مستبدة ... فكرة عالمية حقوق الانسان وقبلها انسانيتا تفرض علينا الدفاع عن حقوق البشر فوق أي ارض وفي أي زمان... فالمجازر التي تحدث في فلسطين مثلا لا يمكن التعامل معها علي انها شأن داخلي فلسطين – إسرائيلي ففضح مثل هذه الانتهاكات ورفضها بكل قوة هو واجب علي كل صاحب ضمير يقظ أي كان موطنه وطالما التزمنا في رفضنا هذا بالقانون والسلمية فلا يحق لاحد إعاقة مساعينا في انصاف المظلومين في أي دولة كانت ,ومع ذلك لا يسعنا ان ننكر ان هناك بعض الدول تستخدم حقوق الانسان كزريعة لانتقاد دول اخري ولتصفية حسابات سياسية بينهم ولكن هذا لا ينفي أهمية الدور الذي تلعبه حركة حقوق الانسان العالمية في خدمة البشرية بأكملها .

س 3 : هل حقوق الانسان ضد الدين ؟

حقوق الانسان ليست بديلا عن الأديان او في صراع معها فهي مجرد فكرة ومبادئ جاءت للدفاع عن حقوق البشر في حياة كريمة فحقوق الانسان فكرة عالمية اعتمدت علي روافد من كل الأديان والثقافات لتخلق ارضا مشتركة نستطيع ان نقف جميعا عليها ... حقوق الانسان لا تعادي الدين ... أي دين فهي التي تقدس حق الانسان في الاعتقاد وفي ممارسة شعائره الدينية بكل حرية وفي احترام مقدساته فكيف تكون ضد الدين ؟ ان حقوق الانسان تجرم التعذيب فهل جاءت الأديان بغير ذلك ؟ حقوق الانسان تحض علي التسامح والاخاء بين البشر فهل خالف حقوق الانسان الأديان في هذا ؟ الحقيقة ان حقوق الانسان قد تتعارض مع بعض رجال الدين المتشددين والذين يتبنون أفكار ظلاميه تهدم ولا تبني ,تفرق ولا تجمع ولكن الفرق شاسع بين الدين وبين رجال الدين .

س 4 : لماذا تحصل منظمات حقوق الانسان علي تمويل خارجي  ؟

مثل الحكومات التي يكون لديها خطط وبرامج للتنمية ولا تملك موارد مالية لتنفيذها فأنها تلجا للاقتراض او لقبول منح من دول اخري فان منظمات حقوق الانسان في أي منطقة من العالم تحتاج للموارد المالية لتنفيذ أنشطتها وللحفاظ علي استمرارية وجودها ورغم ان الأساس في العمل في تلك المنظمات هو التطوع الا ان تعقد الحياة العصرية اصبح يتطلب توافر خبرات ومهارات معينة قد لا تتوافر في متطوعين فتلك المنظمات قد تحتاج لمترجمين او باحثين محترفين او خبراء دوليين في فرع معين من فروع القانون الدولي او محاميين متفرغين لتقديم الدعم القانوني المجاني لمن يحتاجه .. كل هؤلاء يتاجون لأجور ولاماكن يمارسون منها أعمالهم , اما عن سبب تلقي منظمات حقوق الانسان لتمويل اجنبي فهو انعدام التمويل المحلي لها فثقافة المجتمع لا يزال يغلب عليها فكرة العمل الخيري فيصعب اقناع شخص ان يتبرع لصالح منظمة من منظمات حقوق الانسان ويفضل ان يتبرع بأمواله لمكان اخر يقدم كساء او غذاء للمحتاجين , اضف لهذا ان الدور الذي تلعبه منظمات حقوق الانسان في الدفاع عن حقوق المواطنين يجعلها في حالة عداء مع السلطة في كثير من الأحيان تلك السلطة التي تستطيع بسهولة الضغط علي المتبرعين خاصة رجال الاعمال لوقف تبرعاتهم لتلك المنظمات .بالإضافة الي ان هذا التمويل الذي تتلقاه منظمات حقوق الانسان يكون بعلم الدولة ويخضع لأشرافها المباشر فأي منظمة تحصل علي تمويل بدون علم وموافقة الحكومة يتم تطبيق القانون عليها فورا ومحاسبة المسئولين داخلها .

س 5 : هل تشوه منظمات حقوق الانسان سمعة البلاد في الخارج ؟
الحقيقة ان هذا الاتهام الذي تتعرض لها منظمات حقوق الانسان هو اسخف الاتهامات قاطبة .. فقط نريد ممن يدعون ان منظمات حقوق الانسان تشوه سمعة البلاد الإجابة عن سؤال واحد: من الذي يشوه سمعه البلاد اكثر ؟ السلطة التي تعزب المواطنين ام المنظمة التي تدافع عن الضحايا؟ الشرطي الذي يسحل متظاهر بالشارع ام من يدافع عن حق هذا المتظاهر في المعاملة الإنسانية؟ ان السادة الذين يخشون من الضجيج الذي تحدثه منظمات حقوق الانسان لا يريدون المحافظة علي سمعة البلاد كما يدعون ولكن يريدون ان يرتكبوا جرائمهم في صمت فلا يعترض عليهم احد ... ان تحسين سمعة البلاد لن يأتي بدفن الرؤوس في الرمال والادعاء بان كل شيء علي ما يرام ولكن بمواجهة تلك الانتهاكات والقضاء عليها ومحاسبة المجرمين حتي يتحقق الردع فلا يجرؤ احد علي انتهاك حقوق المواطنين .