التطور التاريخي لحقوق الإنسان

الماجنا كارتا


جذور حركة حقوق الإنسان ممتدة بامتداد التاريخ الإنساني فهي ليست اختراع حديث فقد مرت بمراحل تطور عديدة بدء الحضارات القديمة وظهور الأديان السماوية وحتي صدور الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ولعل أهم المحطات التي مرت بها حقوق الإنسان هي :
1- الحضارات القديمة : يرتبط مفهوم حقوق الإنسان في هذه المرحلة ببزوغ فكرة الدولة والقانون الذي ينظم العلاقات بين أفراد المجتمع ولا تعتبر هذه المرحلة مرحلة هامة او ذات تأثير علي حقوق الإنسان لانتشار العبودية وسطوة رجال الدين علي المجتمع وشيوع ظاهرة الحكام الآلهة.
2- الأديان السماوية : يعتبر ظهور الأديان السماوية وخاصتا الإسلام والمسيحية علامة فارقة في تطور  نظرة المجتمع للإنسان فقد نادت الأديان السماوية بتكريم الإنسان وأعلت من قيم الحق والعدل والمساواة .
3- الشرعة العظمة magna carta) ) : أصدرها ملك انجلترا جون هنري الثاني عام 1215 م واعتبرت رمزا لسيادة الدستور علي الملك وضمت 63 مادة مختلفة لتنظيم العلاقات ما بين الملك والإقطاعيين والبرلمان والمواطنين الانجليز وتعتبر الحرية الشخصية وتأمين العدالة واستقلالية القضاء من أهم الحقوق التي منحتها الوثيقة للشعب فالبرغم من أنها في الأصل وضعت للحد من تدخلات الملك ورجاله في شئون النبلاء والبارونات الا أن الشعب استفاد منها كونها أول وثيقة انجليزية تفرض له حقوقا علي الحاكم .
4- عريضة الحقوق (petition of right) : عام 1628 م رفع البرلمان الانجليزي إلي الملك هذه العريضة ليذكره فيها بحقوق الشعب الانجليزي ووضع ضمانات لعدم فرض ضرائب جديدة إلا بموافقة البرلمان.

5- مذكرة الإيباس كوربس (haba corus)  : تعني ( إليك جسدك ) وقد صدرت في انجلترا عام 1628م لتأصيل حقوق المتهمين ونزاهة واستقلالية القضاء ووضع ضوابط للتوقيف الاحتياطي وتقصيره إلي أقصي حد ممكن وحماية الحرية الشخصية بشكل عام وجاء فيها " الأمر الذي يصدره القاضي أي هيئة المحكمة إلي مسئول الذي يتولي سجن شخص ما ليحضر السجين فورا إلي المحكمة لتنظر بأمر قانونية سجنه وتتولي محاكمته هي أو محكمة أخري " .
6- شرعة الحقوق (Bill Of Right)  : صدرت في انجلترا عام 1689م والذي بدأ بذكر المخالفات التي ارتكبها الملك جيمس الثاني لتنبيه بعدم تكراراها وأكدت الوثيقة علي عدم أحقية الملك في إيقاف القوانين  أو الإعفاء من تطبيقها وكذلك أعطت المواطنين حق تقديم العرائض والالتماسات إلي الملك دون أن يترتب علي ذلك ضرر لهم كالسجن أو الملاحقة .
6- إعلان الاستقلال الأمريكي : صدر هذا الإعلان عام 1776م عقب استقلال المستعمرات الأمريكية عن انجلترا وأكد هذا الإعلان علي مبدأ حرية البشر وتأصيل حقوق الإنسان لدي جميع البشر بمجرد الميلاد ودون قيد أو شرط .
 

7- إعلان حقوق الإنسان والمواطن : صدر في فرنسا عام 1789م عقب اندلاع الثورة الفرنسية ويختلف عن كل الوثائق السابقة انه أول وثيقة تهتم بحقوق الإنسان وتأخذ البعد العالمي حيث تجاوز تأثيره حدود فرنسا وأصبح ركيزة أساسية في كل الدساتير التي كتبت بعد ذلك وقامت هذه الوثيقة علي أربعة مبادئ أساسية :
- يولد الناس ويظلون أحرارا متساويين في الحقوق .
- حرية الرأي والتعبير .
- حق المواطنين في إدارة بلادهم .
- التوازن بين حقوق الأفراد وبين مصلحة المجتمع ( المصلحة العامة ).
وضمت سبع عشر مادة بالإضافة إلي المقدمة  وقد ضمن هذا الإعلان في الدساتير الفرنسية التي تلت صدوره بدأ من دستور الجمهورية الأولي عام 1793م وحتى دستور الجمهورية الخامسة عام 1958 والأخير زاد علي الإعلان عددا من مواد الحريات العامة التي فرضتها ظروف الرقي وتطور المجتمع الفرنسي .
كل هذه المراحل التي مرت حقوق الإنسان مهدت لجعلها محورا عالميا تلتف حوله الشعوب وقد ظهر ذلك جليا في صياغة ميثاق الأمم المتحدة في سان فرانسيسكو عام 1945م هذا الميثاق الذي مهد لصدور الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في 10 ديسمبر 1948 م وهو علامة فاصلة في تاريخ البشرية ككل وليتم صياغة كل جهود الفلاسفة والمناضلين من اجل حقوق البشر في اتفاقيات دولية ملزمة تضع كرامة الإنسان وحقوقه فوق كل اعتبار .